تحياتي للإنسان العادي..
الأكثر أصالة في زمن الزيف..
المميز فعلاً ببساطته..
العامل في حدود صلاحياته ومعرفته..
القنوع برزقه..
المدرك تماماً لحجمه..
أنت رائع يا أحمد..